منتديات العلامة الشهيد البوطي


من يحتاج الى رقابة فعلا هو ذلك الفكر الذي يحمل اكباله الثقيلة في مسلماته فتجده بدون مفر يضرب بها الاخرين
 
الرئيسيةزوار الموقع*مكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخولالبوحسن

شاطر | 
 

 فضل ذكر الموت والاستعداد له

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هاجر
حسيني جديد مرحبا به
avatar

انثى عدد الرسائل : 15
احترام قوانين المنتدى :
100 / 100100 / 100

مكان الاقامة : سويدان جزيرة
تاريخ التسجيل : 15/02/2009

مُساهمةموضوع: فضل ذكر الموت والاستعداد له   الجمعة مارس 20, 2009 12:17 am

عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما، قال: كنت جالسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء رجل من الأنصار فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله: أي المؤمنين أفضل؟ قال صلى الله عليه وسلم: "أحسنهم خُلقا" قال: فأي المؤمنين أكيس؟ قال: "أكثرهم للموت ذكرا، وأحسنهم لما بعده استعدادا ... أولئك الأكياس"(1).

قال القرطبي: قال علماؤنا رحمة الله عليهم قوله عليه السلام: "أكثروا ذكر هاذم اللذات الموت" كلام مختصر وجيز قد جمع التذكرة وأبلغ في الموعظة، فإن من ذكر الموت حقيقة ذكره نغص عليه لذاته الحاضرة، ومنعه من تمنيها في المستقبل وزهده فيما كان منها يؤمل، ولكن النفوس الراكدة، والقلوب الغافلة تحتاج إلى تطويل الوعاظ، وتزويق الألفاظ، وإلا ففي قوله عليه الصلاة والسلام: "أكثروا ذكر هاذم اللذات" مع قوله تعالى: "كل نفس ذائقة الموت" [الأنبياء: 35] ما يكفي السامع ويشغل الناظر فيه. وكان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب كثيرا ما يتمثل بهذه الأبيات:

لا شيء مما ترى تبقى بشاشتهُ *** يبقى الإلهُ ويودي المالُ والولـد
لم تُغن عن هِرمزٍ يوما خزائنُه *** والخلدَ قد حاولت عادٌ فما خلدوا
ولا سليمان إذ تجري الرياحُ له *** والإنسُ والجن فيما بينـها ترد
أين الملوكُ التي كانت لعـزتها *** من كل أوبٍ إليها وافــدٌ يفد؟
حوضٌ هنالك مورود بـلا كذب *** لابد من ورده يوما كما وردوا

وقال الدقاق: من أكثر من ذكر الموت أُكرم بثلاثة أشياء: تعجيل التوبة، وقناعة القلب، ونشاط العبادة. ومن نسي الموت عوقب بثلاثة أشياء: تسويف التوبة، وترك الرضى بالكفاف، والتكاسل في العبادة، فتفكر يا مغرور في الموت وسكرته وصعوبة كأسه ومرارته، فيا للموت من وعد ما أصدقه، ومن حاكم ما أعدله، كفى بالموت مقرحا للقلوب، ومبكيا للعيون، ومفرقا للجماعات، وهاذما للذات، وقاطعا للأمنيات، فهل تفكرت يا ابن آدم في يوم مصرعك وانتقالك من موضعك وإذا نقلت من سعة إلى ضيق، وخانك الصاحب والرفيق، وهجرك الأخ والصديق وأخذت من فراشك وغطائك إلى غرر، وغطوك من بعد لين لحافك بتراب ومَدَر فيا جامع المال، والمجتهد في البنيان ليس لك والله من مال إلا الأكفان، بل هي والله للخراب والذهاب وجسمك للتراب والمآب. فأين الذي جمعته من المال؟ فهل أنقذك من الأهوال؟ كلا .. بل تركته إلى من لا يحمَدُك، وقدِمْتَ بأوزارك على من لا يعذُرُك. ولقد أحسن من قال في تفسير قوله تعالى: "وابتغ فيما أتاك الله الدار الآخرة" [القصص: 77] أي اطلب فيما أعطاك الله من الدنيا الدار الآخرة وهي الجنة؛ فإن حق المؤمن أن يصرف الدنيا بما ينفعه في الآخرة لا في الطين والماء والتجبر والبغي، فكأنهم قالوا: لا تنس أنك تترك جميع مالك إلا نصيبك الذي هو الكفن، ونحو هذا قول الشاعر:
نصيبُك مما تجمع الدهـر كله *** رداءان تُلوى فيهـما أو حنـوط

وقال آخر:
هي القناعة لا تبغي بهـا بدلا *** فيها النعيم وفيـها راحـة البـدن
انظر لمن ملك الدنيا بأجمعها *** هل راح منها بغير القُطن والكفن؟
روض الرياحين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفراتي
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2716
العمر : 46
الموقع : سويدان الجزيرة
المزاج : عادي
احترام قوانين المنتدى :
100 / 100100 / 100

مكان الاقامة : قــــــــطـــر الـــدوحـــــة
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: فضل ذكر الموت والاستعداد له   الأربعاء أبريل 15, 2009 12:45 pm

جزاك الله خيراً
نصيبُك مما تجمع الدهـر كله *** رداءان تُلوى فيهـما وحنـوط

_________________
عبير النّد بعض شذا التهامي وفيح المسك من ذاك iiالمقام
فلا تعجب إذا فاحت iiعطـور فمن نفحاتـه عطـر الأنـام
وهل عودٌ يـرام iiوعنبـري وطيب المصطفى كل مـرام





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://swedan-aljazera.yoo7.com/forum.htm
 
فضل ذكر الموت والاستعداد له
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العلامة الشهيد البوطي :: منتدى القسم الاسلامي :: خطب الجمعة للعلامة البوطي-
انتقل الى: